الاثنين، يونيو 27، 2005

نفس الايام ونفس الآلام

تتغير الازمنة وتمر الايام يأفل نجم دولا ويسطع نجم اخرى ويبقى الاستعمار هو نفسه الاستعمارلا يتغير على مر التاريخ
عندما قالت الولايات المتحده انها صديقة للشعب العراقى وان كل مرادها من غزو العراقاحتلال العراق عذرا زيارة العراقهو تحريره من طغيان وجبروت صدام حين تذكرت مباشرةصورة ايدن وزير الخارجية البريطانى وهو يعلن ان بريطانيا العظمى (مشهد وثائقى من فيلم ناصر 65) ان بريطانيا العظمىليست عدوة لشعب المصرى وانما جأت من اجل تحريره من الكولونيل ناصر وتذكرت مباشرةما تعلمته وانا تلميذ فى الاعداديه عن اسباب الحملة الفرنسيه التى اعلنها بونابرت وهى انه جاء الى مصر ليس من اجل احتلالها ولا لنهب ثرواتها ولا لتكوين امبراطورية فرنسية فى الشرق وانما جاء من اجل تهذيب المماليك اعداء الجمهورية الفرنسية
وهكذا يا سادة فبكل بساطة وسذاجه الموضوع هو عداء شخصى مجرد عداء شخصى بين الولايات التحده حكومة وشعباوجيشا ديمقراطية ولبيراليه وبين صدام حسين
نفس الحكاية كانت مشكلة شخصية بين بريطانيا العظمى التى غربت عنها الشمس وفرنسا واسرائيل (التى كانت فى المهد) وبين الكولونيل ناصر وذات المشكلة بين فرنسا والمماليك
الاستعمار هو نفس الاستعمار يا بنى ادميين حتى نفس الاكاذيب واحدة لا تتغير وكأنه يراهن على ان الشعوب دائما جاهلة لا تقراء التاريخ وان قرأته لا تعيه

هناك 3 تعليقات:

mahmoud zidan يقول...

كلام مظبوط ... فيه حكمة بتقول ....

كيف اطاوعك وهذا اثر فاسك

بس الظاهر ان الناس مش فاكراها

shady يقول...

احيانا اصحاب المصلحه بيتناسوا علشان الوعود الى بياخدوها ذى احمد جلبى كده
بس بيكونوا اول من يضحى بهم
والى مش مصدق يشوف مصير انطوان لحد

Mr-Biboooo يقول...

الحكمة الفرعونية بتقول ما اسوأ النهر الخالى من المياه00للاسف ديه عقول كتير من حكوماتنا ومن شعوبنا