الأحد، أكتوبر 01، 2006

بيان بمناسبة رحيل المعلم الخالد جمال عبد الناصر
الحزب القومي الناصري الموحد
المصدر : موقع الحركة القومية والناصرية في العراق
الى ابناء شعبنا العظيم

لقد مرت امتنا العربية المجيدة بأوضاع حالكه ومظلمه عبر تأريخها الجهادي المرير الممتلئ بالبطولات والتضحيات والصمود والتحدي، كما تعرضت الى انتكاسات وتداعيات وتحديات صنعتها الولايات المتحدة الامريكية وصنيعتها دولة الشر اسرائيل وحلفاؤهما ، غير ان الحضور التأريخي للقائد والمعلم جمال عبدالناصر اعاد للامة العربية هيبتها واعتبارها ، وبفعل ما يمتلك هذا البطل القومي من روح جهادية وفكر قومي تقدمي استطاعت هذه الامة العريقة ان تكون في مستوى التحديات واستطاعت ان تطيح بكل المخططات المشبوهه ، وان تتجاوز الصعاب والمحن بقوة الإرادة الحرة والمستقلة والفاعلة ، ولكن المخاضات الصعبة التي امتحن الله فيها امة العرب تقع في استشهاد هذا القائد التأريخي وغيابه عن سوح الكفاح والبناء العقائدي في مرحلة حرجة من تأريخ العرب المعاصر . لقد رحل عبد الناصر ليترك فراغاً لا يسد ولا يعوض، بعد ان قضى ردحاً من الزمن وهو يكافح من اجل سيادة وكرامة وعزة العرب وبناء الانسان العربي بناءً قومياً ليكون بمستوى التحديات والطموح ، وظل يقاتل من اجل الحرية والديمقراطية والتحولات الاجتماعية ويسعى في سبيل المساواة والعدل الاجتماعي والسلم العالمي ، وأسس على ارض مصر الكنانة اغنى تجربة ثورية بنت مصر بروح عصرية اساسها تكافؤ الفرص ومعيارها مجتمع الكفاية والعدل، وكون مناخاً ملائماً للتحولات الاجتماعية ووحدة قوى الشعب العاملة التي ألغت الفرقة ووحدت الشعب حتى اصبح سيد قراره ، فقانون الاصلاح الزراعي كان انجازاً ثورياً حققه عبد الناصر ليزيل تسلط الاقطاع وظلمه كما وسع من النهضة الزراعية وأقام مشاريع صناعية وزراعية على طريق التنمية والبناء وانعش اقتصاد مصر وطور امكانات الشعب في العلم والثقافة والادب ووضع ثوابت وطنية وقومية لتفعيل الاقتصاد العربي وتجانسه وتضامنه . وكان تأميم قناة السويس انجازاً تأريخياً جباراً جمع بين رفض الاستغلال والاحتكار بالرد الثوري المباشر وبين الدلالات الاقتصادية والتنموية على طريق البناء والتطور ، وانتصارمصر بقيادة جمال عبدالناصر في العدوان الثلاثي الغاشم شكل انتصاراً للجماهير العربية ودليلاً حضارياً لفكر جمال عبدالناصر واتساع صدره لهموم الامة العربية ومعاناتها وجراحاتها وثبات القيم والمبادئ القومية العربية على الارض، كما ان وقوف جمال عبدالناصر الى جانب الكفاح الفلسطيني المسلح والمقاومة منذ وهلتها الاولى اعطاها بعداً تأريخياً ناضجاً واستراتيجية طويلة الامد تطرد المحتل وتسترد الارض العربية المغتصبة ، الى جانب ذلك كان جمال عبدالناصر رجل السلام وبطل الحياد الايجابي وعدم الانحياز يوم كانت الدولتان العظمتان الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد السوفيتي تتصارعان على مراكز النفوذ والهيمنه في العالم مما كان يهدد بحرب عالمية ثالثة كما وقف وقفةً جريئةً ضد التكتلات الدولية والاقليمية والاحلاف العسكرية التي تبغي احتلال ارض الآخرين وقهر الشعوب .

أيها المناضلون في العالم كله اننا حينما نستذكر هذا الحدث الجلل نؤكد للعالم اننا نرث فكراً ثورياً ناضجاً أفرزته الارض وهموم الجماهير وتطلعاتها المشروعة لاننا ننتمي الى وجدان وروح عبدالناصر التي تتألق فينا ابداً فتعطينا الصبر والمطاوله والثبات على العقيدة ، ولهذا فاننا سنظل في الطليعة نرفض الاحتلال الصهيوني وندعم ارادة الشعب الفلسطيني وهو يقاتل من اجل الارض والعرض والشرف ، كما نرفض الاحتلال الامريكي الغاشم الذي مزق العراق ارضاً وشعباً وتطاول على القيم الاخلاقية للشعب العراقي المكافح ونتصدى له بكل ما أوتينا من روح وطنية ويعربية ونقف مع الشعب العراقي وهو يتوحد ويرفض الطائفية والتشرذم.


المجد لذكرى عبد الناصر والهزيمة للمعتدين .
المكتب السياسي
الحزب القومي الناصري الموحد
بغداد في 28/أيلول/ 2006-09-27
المصادف السادس من شهر رمضان المبارك
1427 هـ